Latest

جبل واو الناموس قطعة من القمر في ليبيا


وهو عبارة عن تكوين جيولوجي عجيب يقع في جنوب وسط ليبيا، حيث يمتزج سواد البازلت البركاني مع خضرة الأشجار والنباتات، وزُرقة البحيرات المحيطة به وسط رمال الصحراء الذهبية، لتصنع جميعها لوحة فنية في منتهى الجمال!

وجبل واو الناموس هو جبل بركاني تمتد فوهته على مساحة من 10 إلى 20 كم وبارتفاع 575 متر، ويحيط به ثلاث بحيرات مع نباتات متنوعة مثل القصب والخيرزان و النخيل . وتمتد فوهة البركان الدائرية المنتشرة على مسافة تقدر بما بين 10 إلى 20 كيلومتر. وتوفر المنطقة موئلا ومحميات طبيعية لعدد من الطيور والحيوانات.

ويعد هذا المكان محمية طبيعية لبعض الكائنات النادرة، حيث اكتشف العلماء 16 نوع جديد من أنواع الباعوض ” الناموس ” في هذه المنطقة! (اسم على مسمى!)

منطقة واو الناموس توجد فى بطن الصحراء الليبية منطقة اشبه بسطح القمر، من اغرب المناظر الموجودة فى كوكب الارض

عبارة عن جبل بركانى وارض لونها اشبه بسطح القمر ومن حوليه ثلاث بحيرات على شكل هلالية هذه هى ليبيا تتميز بتنوع الاثار و طبيعة الارض وليبيا ألوان فمن البحر الأبيض إلى الجبل الأخضر إلى الهاروج الاسود إلى الحمادة الحمراء معلومات علي المنطقة توجد في بطن الصحراء ليبية منطقة اشبه ماتكون بسطح القمرفي منطقة منعزلة جنوب الهروج الاسود بنحو 100ك.م

وسط سطح سرير تيبستي من اغرب المناظر الموجودة في كوكب الارض وهي عبارة عن جبل بركاني او بمعني اخر مخروط بركاني يتكون من بقايا طفحية ورماد بركاني ومحاط  ببحيرات جميلة محيطة بها اشجار النخيل وهي تقع جنوب الهروج الابيض وارض لونها اشبه بسطح القمر اما البحيرات علي شكل هلالية وهي تلاتة بحيرات كبيرة شرقية وغربية وجنوبية وبحيرة كبريتية ذات لون احمر اما الفوهة محاطة بهالة كبيرة من تربة سوداء كما يمتل الهروج الاسود ظاهرة اخري من ظراهر الطبيعة الجدابة بما يتمتع به من تنوع في صخور البركانية وتضاريسية المتجعدة وهو يشكل اوسع رقعة تغطيها البراكين الخامدة في افريقيا ويقع الهروج الاسود في وسط ليبيا واو الناموس كما شوهد من مكوك للفضاء في 25 أكتوبر 1992.

ويرجع بعد علماء الأنثروبيولوجيا أو علم الإنسان بأن استخدام الحديد في حضارة النوق “Nok” في غرب أفريقيا يعود إلى بودرة الحديد المتواجدة في المنطقة الجنوبية الغربية من موقع واو الناموس. وتعد تلك المنطقة موقع جذب سياحي، اذ يشبهها الزوار كأنها “قطعة من سطح القمر سقطت على الأرض”.