Latest

متحف الشارقة للتاريخ الطبيعي

 


متحف الشارقة للتاريخ الطبيعي، في دولة الإمارات العربية المتحدة، معلم حضاري وعلمي بارز، ليس في الإمارات فحسب، بل في الوطن العربي بأسره، فهذا الصرح الثقافي الواقع في التقاطع التاسع على طريق الذيد في إمارة الشارقة، يتربع وسط بقعة صحراوية بديعة الجمال، تكسوها الأشجار والنباتات الصحراوية المتنوعة، يتوافر فيها جو رائع يليق بمركز يحتضن في قاعاته تاريخ الإنسانية وحضاراتها·

افتتح متحف الشارقة للتاريخ الطبيعي في شهر نوفمبر العام 1995م، كمعلم يدعم مسيرة التقدم العلمي والحضاري، وتتوافر الوسائل التعليمية فيه المرتكزة على المنهج العلمي في إبراز المعلومة، وتوضيحها، وإيصالها إلى المتلقى بشكل مبسط·

يتنقل الزائر بين قاعات المتحف الخمس، بادئاً مع >الحياة على كوكب الأرض<، حيث تضم هذه القاعة مجسماً طوله 35 متراً يمثل البيئات الطبيعية في مسافة فعلية قدرها 200 كيلو متر لإمارة الشارقة، من الساحل الشرقي (منطقة خور كلباء) وحتى الساحل الغربي (منطقة الحمرية)، مع نماذج من الرمال والصخور المتنوعة، وصور للحيوانات والنباتات التي تنمو في كل منطقة·

 

وأجمل ما تحتويه القاعة الأولى، وإن كان كل شيء فيها يستحق المشاهدة، هي المجسمات المحنطة للحيوانات، فهناك مجسمات لبعض الحيوانات والطيور الجبلية . وعدا عن هذه الحيوانات ومجسماتها، ففي القاعة لوحات ونماذج عدة إليكترونية تعرض شرحاً مفصلا للحياة النباتية والمشكلات التي تعاني منها، كانخفاض معدل الأمطار، وارتفاع درجات الحرارة، والرياح الجافة، والتربة، مع صور لنباتات وخواصها .

القاعة الثانية في المتحف هي قاعة >الإنسان والبيئة<، وتعرض فيها التفاعلات بين الإنسان وبيئته· يواجه الداخل هذه القاعة مجسما للجمل، سفينة الصحراء، يوضح بعد إيصاله بالتيار الكهربائي كيفية تكيف الجمل مع بيئته الصحراوية، وعلى يمين القاعة هناك سلسلة من اللوحات توضح علاقة الإنسان بالبيئة من خلال تطبيقات مصورة على منطقة جنوب شبه الجزيرة العربية، وعلاقة ذلك الإنسان بالأرض، والطبيعة، وتدجينه بعض الحيوانات .

 

القاعة الثالثة مخصصة كي تحكي قصة الحياة على سطح الأرض منذ بدء الخليقة، تبدأ الجولة في هذه القاعة باستعراض الأحقاب الجيولوجية المختلفة التي مر بها كوكب الأرض، بدءاً بالحياة القديمة وحقب الحياة المتوسطة ثم حقبة الحياة الحديثة، وهناك قطع مختلفة من صخور وأحافير ومعادن من جميع أنحاء العالم، أهمها قطعة من >نيزك< حقيقي من الفضاء الخارجي، ومجسم للوح >ستروماتوليت< عمره 2100 عام، وهو مأخوذ من ولاية >مينيسوتا< الأميركية، وقطعة من أقدم صخرة في العالم، وقطع صخرية وحجارة ومعادن من أرض الإمارات، وقطع صخور أُخذت من الصحارى والبحار المالحة·

 

تقتصر القاعة الرابعة في متحف الشارقة للتاريخ الطبيعي على عروض أفلام مطورة لحياة النباتات البرية وللبيئة الصحراوية، ومدى تأثير الإنسان على البيئة، ويمكن للزائر أن يستمتع ببعض الألعاب الإلكترونية التعليمية التي تهدف إلى المحافظة على البيئة والتعرف إلى أنواع النباتات الصحراوية·

صممت القاعة الخامسة بطريقة توحي للزائر بأنه يغوص في أعماق المحيطات والبحار من خلال معروضات ومجسمات تقدم صوراً للمخلوقات البحرية المختلفة، فهناك نماذج ومجموعات منوعة من أصداف البحر التي تم جمعها من مناطق عدة، وبعضها يعود تاريخه إلى نحو 300 سنة مضت، ويفخر المتحف بعرض مجسم لحيوان >الأطوم< أو >بقر البحر<، ذلك الحيوان الثديي، النادر والغامض، والذي يمتاز بهدوئه، ومقدرته العقلية المحدودة، وقد اكتشف منه في دولة الإمارات نحو 150 حيواناً حتى الآن·

وفي القاعة مجسمات لحيوانات برية أخرى مثل: نجم البحر، أفاعي البحر، القرش، ملك السمك، البركودة، أبو مطرقة، أرنب البحر، وخفاش السمك، وغيرها، وهناك قطع مأخوذة من حطام سفن، وعروض أفلام عن البحار ومحتوياتها·